النقصُ ظاهرٌ..... والكَنزُ مَدْفُون

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 107 مشاركة
  • العمر 23

لَستُ مُعاقَة....... لَستُ مُعاقَةً، لاَتُنَادُونِي بِهذَا الاسم فَلستُ مَنْ اختَارَ هَكَذَا أَكُون لَطَالَمَا حَلِمتُ أَن أُبدِعَ بِريِشَةِ الرَّسِم أَو أَلعَبُ كَغَيرِي بِقِطعةِ مَعجُون أَن أَلتَقِطَ مِن طَبَقِي حَبَّاتُ سُمسُم وَأُسَاعِد أُمِّي بِغَسْلِ الصُّحُون لاَ أُرِيدُ شَفَقَةً وَلَا تَبَرُّعَاً أَو حَسم فَقَط عَامِلُونِي كَالأَطْفَالِ البَاقُون أَستَحلِفُكُم بِكُلِّ الدَّيَانَاتِ وَأُقسِم لَستُ...


الأمل ينبع من الألم

تم نشرها الصورة الرمزية jana hanna , syria_lattakia

الصورة الرمزية syria_lattakia
jana hanna
عضو منذ ١٨ ديسمبر، ٢٠١٨
  • 1 المشاركة
  • العمر 19

الأحزان أسمى من أن تُترك يا صغيرتي معلّقةً على سمّاعة هاتفٍ قُرَيبَ الفجر لرجُلٍ لن يتذكّر الإرهاقَ في الصّوت عندما يستيقظ ولن تعنيهِ الاختناقةُ المقهورةُ بين الكلمات. إيّاكِ أن تمنحي الآخر حقّ الاستخفاف بهمّكِ وآلامِك. لاتشاركي أحزانكِ من لا يفهمها ويعتني بها ويُربّت عليها ويُغنّي لها ثمّ يُطلق نكتةً سخيفةً ليضحك. الأحزانُ مقدّسةٌ جدّاً، هي صلاتُنا المُتعَبة ... و لاأحبّذُ جعلها غبارَ شارعٍ يتعثّر به المارّةُ دون أن يُدركوه. إنّها أثمن من ذلك. جرّبوا أن تزرعوها... من يدري؛ قد تزهر ياسميناً وت...


شجرة الزيتون

تم نشرها دون صورة Hend Se , Paramedic at Syrian Arab Red Crescent

دون صورة Paramedic at Syrian Arab Red Crescent
Hend Se
عضو منذ ١٣ أكتوبر، ٢٠١٨
  • 2 مشاركة

يعلم الله أنّه سيستعصي قدوم كل الأعياد والمناسبات دون بركتُكِ ومباركتُكِ… يعلم الله أنّكِ كنتِ من الذين لوجودهم دوماً معنى... ممن وجودهم يَصنع فرقاً وفراقهم أيضاً يُحدث فرقاً... والبارحة كانت حكايتكِ الأخيرة ومن بعدها فلتنطفئ كل حكاية لا تَرويها أنتِ.. وِداد... أشعر اليوم بحاجتي أن أناديكِ "وداد" أكثر من احتياجي أن أقول لك "تيتا" وِداد... وكأنني للمرة الأولى أتذوق وقع هذا الاسم وَأَعي أنّ لكِ من اسمك نصيب لا بل إن لاسمكِ من وداد قلبك نصيب.. أشعر بحاجتي أن أرثي إنسانة كبيرة بعينَي مثلما هي كب...


ربّما!

تم نشرها الصورة الرمزية Nada Alshikh , Syria, Damascus

الصورة الرمزية Syria, Damascus
Nada Alshikh
عضو منذ ٢٨ سبتمبر، ٢٠١٧
  • 15 مشاركة
  • العمر 19

ربّما! ولعلّ ربّما موجعة أكثر من نعم أو لا، لأنها تعطيك فرضيات لا نهائية من الأجوبة التي ستؤدي بك إلى ذات الحلقة المفرّغة؛ التفكير! ربّما الأشياء تصبح أكثر سوءاً عند الإقتراب منها، كالشمس البعيدة والجميلة جداً والتي لطالما دعوتها صديقتي، ولكن إذا اقتربت منها فسأصبح رماداً! هكذا كنت أفكر. أيضاً تراءى أمامي مشهد لطفلتين تلعبان في الحديقة وضحكاتهما تملأ المكان، لقد أصبح الجميع سعيداً برؤيتهما، ما السرّ؟ ما زِلتُ عالقة في المنتصف، أعرف السؤال ولا أعرف الإجابة، ما سرّ البهجة التي تملأ هذا المكان؟...


غلب التطبع الطبع - نقطة التحوّل!

تم نشرها دون صورة Ammar Hani

عضو منذ ١٦ يناير، ٢٠١٨
  • 1 المشاركة

لكل شخص منا أخطاؤه و ذنوبه، فليس هناك أحد معصوم عن ارتكابها. و بالتأكيد لا يوجد من لا يعرف نسبة لا بأس بها من تلك الزلات التي يقع بها خلال فترات يومه لكن بالمقابل هناك الكم الأخطر والأكبر من الزلات التي لا يعرفها، مخفية كانت أو يلحظُها غيره فقط. هكذا خلق ابن آدم وهي حقيقة لا يمكن إنكارها. بالنسبة لي الكثير من تلك الأخطاء تكون على شكل عادة او بتعبير أدق " طبع ". و بالطبع الخطوة الأولى للتغلب على أي مشكلة كانت، هي أن تعرف ماهي أساساً وهو الشيء الذي كان يمنحني الأمل و يعطيني الدافع لكي أبدأ ولك...


بنفسجيّات عام 22

تم نشرها دون صورة sundoszn

عضو منذ ٢٢ أغسطس، ٢٠١٧
  • 6 مشاركة

صدمة.. توسّعٌ في العَينين! طَيف ابتسامةٍ قريبة.. ابتسامة.. انتشارٌ لضحكةٍ مدوّية! أصبح عمري 22 عاماً! لقد اختتمت اثنين وعشرين عاماً من الحياة! أسرفت باستخدام إشارات التّعجب أعلم.. لكنّه شعور عجيب! أن يختم المرء اثنين وعشرين عاماً من حياته وهو يحسبهم مئة عام! حقاً إنه شيء عجيب! كانت أعواماً بسيطة، فوضويّة، عبثيّة في مجراها، سريعة على قدر بُطئها، حلوة على قدر بشاعتها.. مشاعر عظيمة قد تخذل كل المشاعر السّيئة.. -لحظة؛ هل قلت أن مشاعراً عظيمة قد تخذل المشاعر السيئة؟؟ والمبدأ يُعرف بالعكس؟!...


اسميتها سلام

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 107 مشاركة
  • العمر 23

تزامنت صرختها الأولى مع سقوط قذيفة في الجوار.. لتعلن عن قدومها إلى الحياة رغم أنف الموت. كانت جميلة.. طفلة بلون القمر.. بعينين سوداوتين كبيرتين.. ووجنتين حمراوتين.. احتضنتها بين ذراعي ورحت أتأمل ملامحها البريئة.. أصابت قلبي حينما قبضت على أصبعي بيدها كلها وارتسمت على وجهها ابتسامة ملائكية.. كانت لحظة باذخة السلام.. أتت ابتسامتها هذه مشرعة في وجه الحرب.. لذا أسميتها "سلام" كانت سلامي تكبر بين الحصار والنيران بين القذائف والرصاصات الطائشة كانت طفلتي تنام على هدهدة الانفجارات.. وتصحو على...


إنسانة قبل أنثى

تم نشرها دون صورة Hend Se , Paramedic at Syrian Arab Red Crescent

دون صورة Paramedic at Syrian Arab Red Crescent
Hend Se
عضو منذ ١٣ أكتوبر، ٢٠١٨
  • 2 مشاركة

كم بقيَ من الوقت؟ لا جوابَ لديّ لكنّي أعدكِ أنّ فرصتكِ بالنجاة ستتجاوز الخمسين بالمائة في حال موافقتكِ على استئصال الثدي بشكل كامل.. كان عليّ أن أختار يومها بين أيامٍ معدودات أعيشها كأنثى متكاملة تجنبت ألم النجاة ببقاياها، أو أن أضحّي بقالبي الأنثوي لأجل حقّي البشريّ بالحياة ...فكانت غريزة البقاء و حبّ العيش أقوى من غريزتي في التزيّن و الحب الفطري للجمال ..ها أنا ذا أقف أمام المرآة بعد أن خضت معركة مع السّرطان، حاربتُ السمّ بالسّمّ ثمّ استأصلتُ موطنه فكانت النتيجة أنثى صلعاء هزيلة دون وزنٍ زائد...


ان نمت سيمضي

تم نشرها دون صورة Jasmine Maram

عضو منذ ٢٤ أبريل، ٢٠١٨
  • 2 مشاركة

أرفضُ الذهابَ إلى طبيبٍ نفسي لأنَّهُ سيعالجُني كطبيبٍ لا كإنسان .. سينظرُ إلى وجهي الشَّاحب و يسألني عدّة اسئلة دونَ أن يرى الإنكسارات التي أغرقت بحرَ عينيَّ ثُمَّ تكدست تحتها كجثة هامدة. سيحركُ ذراعايَ إلى أعلى و أسفل ليتأكدَ من صحة قوتي الجسدية ، و لكنّهُ لن يشعُرَ بثقلِ العالم فوقَ كَتفي و لن يعلمَ أنّي أمشي وهذا الجسدُ المُنهَك كإبرة البوصلة، توجُهها قوى الخيبة والإيمان. سيخبرُني أن آقول آآآه و لكنّهُ لن يسمعَ نحيبَ روحي الممزقة، لن يسمع آهاتِ أضلُعي التي أعيت صدايَ ،لن يسمعَ صوت الكلبشات...


عرض المزيد


أصوات الشباب عبر العالم